iso

- قال تعالى :
- " لقد خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم "
- " صنع الله الذى أتقن كل شئ "
- " الذى أحسن كل شئ خلقه "
- " إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا"
- " الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا"
صدق الله العظيم
الجودة هى إتقان العمل .
" إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه "
قال الله تعالى :
- " وما من دابة فى الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم " .
صدق الله العظيم
أنظر إلى جميع المخلوقات تطبق الجودة بإبداع بالفطرة وعلى أكمل وجه مثل (أمة النمل – أمة النحل - أمم الطير.......الخ) .
فهل لنا أن نتعلم من هذه الأمم لنصل إلى الهدف الذى ننشده بإتقان طبقاً للمعايير والمواصفات المحددة.
الجودة تهدف إلى تلبية إحتياجات ومطالب المستفيد النهائى فتؤمن بأهمية أداء العمل السليم بالطريقة السليمة من أول مرة وكل مرة و فى الوقت المحدد طبقاً للمعايير المعتمدة مع تحسين الأداء لتحقيق الهدف المنشود.
لماذا الجودة ؟
عالم اليوم ليس كعالم الأمس فالتغيرات حادة وسريعة ( الإقتصادية – السياسية – الاجتماعية – التكنولوجية ..الخ)
فالتطور الهائل والسريع فى التكنولوجيا وخاصة تكنولوجيا المعلومات كانت من أسباب تطبيق الجودة وكذلك المنافسة الحادة فى أسواق العمل .
لذا كانت حتمية التغيير والتطوير بتبنى الأساليب التى تخلق وتنمى العمل الجماعى وتحقق التطوير المستمر بإستخدام نظم قياس الأداء بصفة مستمرة.
من هنا لا بد أن يتحول الأداء من :
التحسين الذى يعتمد على رد الفعل إلى التحسين الذى يعتمد على التطوير .
من التصحيح إلى الوقاية .
من الأداء الفردى إلى الأداء الجماعى .
تتطلب إدارة الجودة أساليب إدارية وحلول إبتكارية مستمرة لا تنتهى ومهارات فنية متخصصة فى هيكل تنظيمى منسجم بما يساعد على تحقيق التحسين المستمر فى كافة الأنشطة على مستوى المؤسسة وهذا يتطلب الإلتزام العميق والجهد المستمر من جانب الإدارة والعاملين فى كافة المستويات التنظيمية وفرق العمل .
من هنا حرصت الأكاديمية المصرية للهندسة والتكنولوجيا المتقدمة التابعة لوزارة الانتاج الحربى على تطبيق الجودة فى جميع أنشطة تقديم الخدمة التعليمية للطالب المحور الرئيسى فى العملية التعليمية سواء أكانت هذه الأنشطة إدارية أو تخصصية بتطبيق معايير الجودة لمؤسـسات التعليم العالى فى محوريها الرئيسيين (القدرة المؤسـسية والفاعلية التعليمية)الصادرة من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم (NAQAAE) فى إصدارها الثالث يوليو 2015 بما يحقق جاهزية الأكاديمية للتقدم للاعتماد عام 2020م فور تخرج أول دفعة من الأكاديمية.
رسالة الأكاديمية (Mission)
الإرتقاء بمستوى الخدمات التعليمية والإدارية المقدمة من الأكاديمية المصرية طبقاً للمعايير القياسية محلياً ودولياً، صقل المهارات الشخصية والعلمية والمهنية للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين من خلال برامج التدريب المستمر، إكساب المهارات البحثية للخريجين لمواكبة عصر تكنولوجيا المعلومات والإتصالات من خلال التحول من التعليم إلى التعلم، تخريج مهندسين متميزين وقادرين على تلبية إحتياجات سوق العمل لتطوير منظومة التصنيع المحلي، التطوير المستمر وتوكيد الجودة من خلال التقييم الذاتي لتحقيق قيمة تنافسية على جميع المستويات محلياً و إقليمياً ودولياً.
• الإعتراف التى تمنحه الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والإعتماد للمؤسسات التعليمية المختلفة فى مصر إذا تمكنت المؤسسة من إثبات أن لديها القدرة المؤسسية وتحقق الفاعلية التعليمية وفقا للمعايير القياسية الأكاديمية القومية ولديها من الأنظمة المتطورة التى تضمن التحسين والتعزيز المستمر للجودة.
• تطبق الأكاديمية المعايير القياسية الأكاديمية القومية منذ بدء نشاطها فى العام الدراسى 2015 / 2016 فى المحورين الرئيسين محور القدرة المؤسسية ومحور الفاعلية التعليمية (دليل إعتماد كليات ومعاهد التعليم العالى – الإصدار الثالث يوليو 2015).
• تنفذ الأكاديمية أعمال التطوير والتحسين المستمر من خلال خطة للتطوير والتحسين المستمر لأداء الأكاديمية لإعداد وتهيئة الأكاديمية للتقدم للإعتماد حتى عام 2020م والذى سيشهد تخريج أول دفعة مهندسين من الأكاديمية وهو نفس العام الذى سيتم تقدم الأكاديمية للهيئة القومية لضمان جودة التعليم والإعتماد (NAQAAE) للحصول على شهادة الإعتماد.
رؤية الأكاديمية (Vision)
أن تكون الأكاديمية المصرية صرحاً تعليمياً وبحثياً متميزاً في علوم الهندسة والتكنولوجيا المتقدمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي لتحقيق تنمية مستدامة من خلال تطوير منظومة التصنيع والإنتاج.
قال الله تعالى :
" وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون"
صدق الله العظيم